الأحد, 25 أغسطس 2019

Doha Qatar

ادم وحواء

جامعة قطر تنظم مؤتمر المرأة والقانون 2018

  • Mar 24, 2018

انعقد مؤخرا في جامعة قطر مؤتمر  المرأة في القانون 2018 ، وذلك بمشاركة نحو 200  امرأة من العاملات في مجال المهن القانونية، و يهدف هذا المؤتمر إلى توفير الإرشاد الوظيفي، وتطوير النمو المهني والأكاديمي لطالبات القانون، والمحاميات، والمستشارات القانونيات، والنساء العاملات في الادعاء العام، وخريجات القانون.

 

وحضرت الجلسة الافتتاحية، الدكتورة مريم العلي المعاضيد نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العليا، وعدد من المسؤولات في الجامعة، وعضوات هيئة التدريس في كلية القانون، حيث اقتصر المؤتمر على الحضور النسائي.

 

والمؤتمر  عبارة عن ثمرة  للمشروع البحثي الممول ضمن برنامج الأولوية الوطنية للبحث العلمي NPRP والذي كان بعنوان"التعليم القانوني والمهارات المطلوبة في سوق العمل بقطر"، وشمل على 5 جلسات عامة، بالإضافة إلى ورشتي عمل.

 

 

 

 

 

وفي كلمتها الترحيبة، قالت الدكتورة مريم العلي المعاضيد نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العليا : نجتمع فى هذا اليوم لمناقشة المواضيع المتعلقة بالمرأة في القيادة، والمشهد الواسع للقضايا التي تواجه المرأة فى مهنة المحاماة بشكل خاص، ولقد تبوأت المرأة العربية بصفة عامة والقطرية على وجه الخصوص مكانة متميزة، واعتلت مراكز قيادية رئيسة، جعلت منها نموذجاً يحتذي به الغير، بل أصبحت المرأة صانعة قرار يعتمد عليها في جميع المجالات.

 

وحول مفهوم القيادة، قالت د. مريم : إن القيادة هي خلاصة سمات وسلوكيات تميز القائد من حيث القدرة على التأثير على الآخرين  وتوجيه سلوكهم لتحقيق أهداف مشتركة،  فهي إذن مسؤولية تجاه المجموعة للوصول إلى الأهداف المرسومة.

 

وحول طبيعة المرأة وصفاتها القيادية، استطردت د,مريم : للمرأة طبيعتها الخاصة و التي ميزها الله تعالى بها عن الرجل،  وتشير الدراسات الحديثة إلى مجموعة من الصفات التي تتميز بها المرأة في القيادة وأهمها :المشاركة،  الإبداع،  تفهم حاجات الزملاء،  التفويض وإعطاء الصلاحيات، الاتصال وتكوين شبكة من العلاقات الإيجابية، فكل هذه الصفات تعطي للمرأة القدرة على إيجاد حلول غير مسبوقة والمساهمة بأفكار تعين المؤسسات على تغيير طريقة عملهم بما يتناسب مع التغييرات السريعة، وأضافت: إن المرأة القيادية هي القادرة على تربية جيل يكمل مسيرة قيادتها، من خلال الصفات والخبرات التي تستطيع أن تورثهم للأجيال القادمة ليطوروها في المستقبل.

 

 

 

وحول تطور أعداد الطالبات، وأعضاء هيئة التدريس في جامعة قطر، قالت د.مريم العلي:  مقارنة ب 93 طالبة بدأت بهم الجامعة سنة 73 من مجموع 150 طالب وصل العدد الان الى ما يقارب 15 الف طالبة من مجموع 20 الف طالب (ما شاء الله). و تقارب نسبة الاكاديميات في جامعة قطر 500 استاذة مقارنة بما يقارب 1000 استاذ اكاديمي.

 

كما تحدثت عن دور جامعة قطر الريادي، قائلة: عززت جامعة قطر على مدى السنوات الماضية ارتباطها الوثيق بقضايا المجتمع، كما حرصت على أن تتوافق العملية التعليمية والتدريسية مع البحث العلمى، فأنشأت العديد من الكليات والمراكز البحثية والبرامج الأكاديمية التى من شأنها تطوير مهارات الطلاب وتنمية قدراتهم العملية والعلمية، ومكنت الباحثين من تلبية الإحتياجات الإجتماعية والإقتصادية للمجتمع القطرى.

 

وختمت نائب رئيس جامعة قطر للبحث والدراسات العليا كلمتها، بالتأكيد على أهمية انعقاد المؤتمر، فقالت: إن هذا المؤتمر هام جدا، حيث ينتظر منه مناقشة الوضع الحالى وتقديم تصور علمى لمستقبل المرأة فى مجال المحاماة، مع الأخذ فى الإعتبار الأهداف الإستراتيجية للدولة واحتياجاتها، واقتراح حلول تلائم إحتياجاتنا المحلية.

 

ويأمل القائمون على المؤتمر بأن يكون هذا الحدث تجمعا سنويا يضم صانعات قرار قويات يجدن فيهن طالبات القانون مصدر إلهام و يصبحن مثالاً لهن يحتذين به، كما من المتوقع أن يتيح المؤتمر الفرصة للطالبات لمعرفة ومقابلة المجتمع النسائي القانوني حتى ينمو  هذا المجتمع و يزدهر و يصبح نموذجا للمنطقة.

 

ومن أهداف المؤتمر تمكين طالبات القانون في قطر من أن يعرفن المزيد عن المهن المختلفة والتخصصات المتعددة لممارس القانون كوظيفة، لتكون هذه المعرفة دافعا لهن لتحقيق أهدافهن ويطمحن لما هو أعلى من ذلك، بالإضافة إلى تشجيع الجيل القادم من القيادات النسائية  في العمل بمختلف مجالات القانون في الشرق الاوسط.

 

(جلسات العمل)

 

جاءت  الجلسة الأولى للمؤتمر تحت عنوان "رؤية عامة عن النساء والقانون في قطر"وتناولت  الإحصائيات الحالية عن المحاميات في قطر  ورؤية عامة عن القضايا التي تواجه النساء العاملات في المجال القانوني، وتحدثت خلالها د.ميليسا ديررينج، الأستاذ المساعد في كلية القانون بجامعة قطر، حيث قدمت ورقتها البحثية عن استراتيجيات تشجيع المزيد من النساء في قطر لممارسة القانون.

 

فيما جاءت الجلسة الثانية: تحت عنوان "الانتقال من العمل إلى النتائج"، وترأست الجلسة الثانية  الأستاذة نورة عبد الملك، باحث قانوني ثالث، في هيئة متاحف قطر، وتحدثت فيها كل من الأستاذة إيما هايام، المدير القانوني في مؤسسة كلايد أند كو، والأستاذة جنيفر آن روبرتسون، مدير الخدمات القانونية، مركز سدرة للطب والبحوث، أما ثالثة المتحدثات، فكانت الأستاذة باتريشيا أون، مساعد قانوني وعضو في مشروع مستقبل النساء، بينسنت ماسونز.    

 

 

 

قدمت هذه الجلسة العامة النساء العاملات في مكاتب المحاماة والأقسام القانونية في قطر، واللاتي أنجزن برامج تدريبية عن المهارات المصممة لزيادة نسبة النساء اللاتي تنتقلن إلى مناصب ذات نفوذ مؤسسي واقتصادي، وناقشت المتحدثات الأدوات اللاتي استخدمنها لتدريب الشابات القطريات من المحاميات وما هي الإجراءات التي يعتبرونها أكثر تأثيرا.

 

أما الجلسة الثالثة فقد ناقشت  "واقع الانحياز للنوع – حقيقة أم خيال" وتناولت الطرق الأكثر فعالية لمعالجة عدم المساواة، وذلك من خلال تحديد التحيز القائم على نوع النوع والتغلب عليه حيث أن 85٪ من المحاميات يواجهن انحيازا ملحوظا على أساس النوع في مهنة المحاماة، كما ألقت المتحدثات الضوء على مدى الارتياح في ممارسة القانون من قبل النساء، وموضوع التغلب على التحيز السلبي من جانب محاميي الخصم أو الزملاء، والحد من المخاطر المهنية نتيجة للتحيز السلبي.

 

وترأست الجلسة الأستاذة ميران ناجي، مستشار قانوني، في شبكة الجزيرة، وتحدثت فيها كل من الأستاذة فرح المفتاح، المستشار العام بالإنابة ومساعد المستشار العام للتقاضي والالتزام، في شبكة الجزيرة للإعلام، والأستاذة فاطمة المصلح، مساعد العميد لشؤون الطلاب، في كلية القانون، بجامعة قطر ، والأستاذة جوتي رافيندران، مساعد المستشار العام في الخدمات القانونية بمركز سدرة للطب والبحوث، فيما كانت  الأستاذة نور الحر، المستشار قانوني، في أمان (المؤسسة القطرية للحماية والتأهيل الاجتماعي) رابعة المتحدثات.

 

 

(ورش  العمل)

 

تضمن جدول أعمال المؤتمر عددا من الورش، من بينها ورشة "تبني منهج العزم والمثابرة في العمل للنهوض بالقانونيات" ، في هذه الورشة، خلالها تم استخدام بعض المواد من مشروع المثابرة الذي قامت به جمعية البار  الأمريكية لتعليم النساء حول أهمية المثابرة والجلد في العمل، وهي سمة غير معرفية تعرف على أنها المثابرة والشغف للأهداف طويلة الأجل، والتي تبين أنها تؤدي إلى النجاح - في كثير من الأحيان أكثر من التدابير السائدة الأخرى، مثل الذكاء أو المعدل التراكمي. والهدف من ورشة العمل هذه هو تزويد المشاركين ببعض الأدوات العملية لتغيير عقليتهم وتوجهاتهم واكتشاف قدرتهم وجلدهم الحقيقي.

 

كما تم عرض ورشة حول استراتيجيات للتفاوض على الرواتب"، حيث لا يزال التفاوض بشأن المرتبات موضوعا مثيرا للجدل، ولا سيما في المجال القانوني. في هذه الورشة، سوف نقوم بتعليم المشاركات أدوات حيوية ليصبحوا أفضل دعاة لأنفسهن، وتعلمت  المشاركات خلال الورشة كيف يمكن للمرأة أن تتراجع عندما عرض المرتب غير كافٍ، وكيفية التفاوض على مرتبات أفضل، والتفضيل بين الفرص المتساوية، استراتيجيات التفاوض بشأن الرواتب.

Related Article

  1. جهود مكافحة التمييز ضد المرأة في ندوة بمركز العلوم الإنسانية والاجتماعية - May 17, 2018

    نظم مركز العلوم الإنسانية والاجتماعية الثلاثاء الماضي، ندوة في جامعة قطر حضرها عدد كبير من الأساتذة والباحثين والطلبة حول جهود مكافحة ..

    • 510 Views
    • about 2 years ago
  2. د.خلود العبيدلي تتحدث عن دورها في مجالي التدريب والتطوير بسدرة - May 07, 2018

    الدوحة - حياة جميلة 1. بدايةً، هل يمكن أن تحدثينا عن مسيرتك المهنية ودورك الوظيفي بإيجاز؟ أعمل حالياً رئيساً لإدارة التدريب ..

    • 521 Views
    • about 2 years ago
  3. دراسة : اكتئاب الأم يقلل من معدلات ذكاء طفلها - Apr 18, 2018

    واشنطن /قنا/ حذرت دراسة أمريكية حديثة من أن اكتئاب الأم يمكن أن يؤثر سلبًا على تطور المهارات الإدراكية واللفظية ومعدلات ذكاء طفلها حتى سن ..

    • 470 Views
    • about 2 years ago
  4. مساحة خاصة في المنزل لكل سيدة أو أم تسعى للاسترخاء.. - Apr 12, 2018

    بيروت –لاريسا معصراني استشارية التصميم الداخلي رولا خليل تعتبر بأن كل واحد منا يحتاج إلى مساحة مخصصة له في المنزل ويستمتع ..

    • 523 Views
    • about 2 years ago
  5. هذه التطبيقات تدلّ على الخيانة الزوجية - Apr 09, 2018

    بيروت - لاريسا معصراني يتجنب الرجال أو النساء الذين يخونون شركاءهم، استخدام تطبيقات التراسل الأكثر شيوعاً عند التحدث إلى الطرف الآخر، ..

    • 565 Views
    • about 2 years ago
  6. سيدة إسبانية تعيش في قفص زجاجي منذ 13 عامًا - Apr 02, 2018

    أجبر المرض سيدة إسبانية على العيش فيقفص زجاجييبلغ 25 مترًا منذ أكثر من عقد من الزمن. قالت صحيفة "ميرور" البريطانية ، إن الإسبانيةجوانا ..

    • 512 Views
    • about 2 years ago