حضور بارز للمصممات القطريات في الملتقى الثقافي الاول لمصممي الملابس التقليدية


حضور بارز للمصممات القطريات في الملتقى الثقافي الاول لمصممي الملابس التقليدية
حضور بارز للمصممات القطريات في الملتقى الثقافي الاول لمصممي الملابس التقليدية
حضور بارز للمصممات القطريات في الملتقى الثقافي الاول لمصممي الملابس التقليدية

الدوحة- حياة جميلة


وسط حضور لافت من المتابعين و المهتمين بعالم الأزياء التقليدية، شهد الحي الثقافي كتارا يوم أمس الجمعة انطلاق الملتقى الثقافي الاول لمصممي الملابس التقليدية والذي افتتحه سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا
و قد سجل الملتقى الذي يندرج ضمن مشروع ملابسي هويتي تنوعا في الانشطة و الفعاليات حيث تضمن عرضا للأزياء في المبنى 15، وصاحبه معرض للأزياء التقليدية في المبنى رقم 18 بمشاركة 18 مصمما قطريا من بينهم 17 مصممة، حيث يهدف العرض الى الحفاظ على التراث القطري ضمن مشروع ملابسي التقليدية(هويتي)، وشهد العرض حضور عدد من ممثلي سفارات الدول المشاركة بالعرض وعدداً من مصممي الأزياء العالميين، إضافةً لحضور عدد من المهتمين بتصميم الأزياء التقليدية.
وقدم المشاركون في هذا العرض أزياء مبتكرة استخدمت فيها المصممات أقمشة تقليدية بتصاميم عصرية، كما تضمنت عروضاً لملابس الرجال بالزي الوطني القطري وألبسة أخرى. بالاضافة إلى مشاركة عدد من مصممي الأزياء التقليدية من سوريا و تركيا و المغرب وإيران.
كما تم عرض تصاميم لست مصممات قطريات ابتداء بمصممة الأزياء حصة حامد والتي استخدمت في أزيائها أقمشة تقليدية كالتور ودق النيرة والشنتون والشيفون, كما تضمنت القصات الكلوش وثوب النشل والتنفاية. بالاضافة إلى عرض أزياء من تصميم فاطمة المحمدي وإلهام الأنصاري وغصنة المري وجميلة الأبراك وأخيرا ظبية المهندي.
حصة حامد: نشر ثقافة الزي التقليدي القطري
من جهتها قالت مصممة الأزياء القطرية حصة حامد أن تنظيم الملتقى الثقافي الأول لمصممي الملابس التقليدية جاء بمبادرة ومشاركة من مصممات أزياء قطريات لحرصهن على احياء التراث القطري وخوفاً من اندثاره خاصة و أنه يتمتع بالعديد من التصاميم والخامات التي تمكن من تصميم ملابس نسائية مناسبة يمكن للفتاة العصرية ارتداؤها.
وأعربت عن اعتزازها بجذب عرض الأزياء للعديد من المبدعين في مجال تصميم الأزياء، وذلك لتفرده بالدمج ما بين الأزياء التقليدية والتصاميم الحديثة.
وأوضحت بأن الملتقى بما يتضمنه من ورش تثقيفية وورش و محاضرات تعليمية حول الزي التقليدي القطري ولمدة ثمانية أيام سيشكل قاعدة معرفية من الخامات التقليدية للأقمشة ومن التصاميم العصرية، وأن سلسلة المشاريع المختلفة التي تقوم بها المصممات تهدف الى نقل خبرات تصميم الأزياء القطرية التقليدية للأجيال الأخرى.
وأشارت المصممة حصة حامد الى أن المصممات القطريات أتين من عدد من المجالات المهنية في الهندسة والتعليم والأعمال وبعضهن احترف العمل بتصميم الأزياء كما أن لديهن الشغف بتراث الملابس القطرية، وأن لديهن الرغبة في عمل متحف للتراث القطري من الملابس التقليدية.
تصاميم حداثية لأزياء قطرية تقليدية
من جهتها عبرت مصممة الأزياء فخرية الأنصاري عن سعادتها بالمشاركة بمعرض تنظيم الملتقى الثقافي الأول لمصممي الملابس التقليدية ، وقالت بأن العمل في فعاليات الملتقى اعتمد على محورين ، الأول هو التصميم اعتماداً على القماش التقليدي والتصميمات التقليدية ، مثل أقمشة الشمتون والحرير الهندي والتول والتفتة ، والمحور الثاني هو التصاميم الحداثية لأزياء قطرية ، وأن الأزياء المعتمد هي الأزياء التقليدية الشعبية استخدمت فيها الخامات القديمة بقدر المتوفر.
الأنصاري:اقتباس من التقليدي والدمج بالزي العصري
من ناحيتها اعتبرت مصممة الأزياء الهام الأنصاري أن الملتقى اعتمد على الأزياء التقليدية القطرية البحتة، وأن العرض اعتمد طريقة الاقتباس من التصاميم التراثية لإدماجها في أزياء عصرية، وعبر اختيار أقمشة جديدة لعمل تصاميم تراثية وزخارف قديمة.كما أشادت بتفاعل ضيوف الملتقى مع العرض ، وقالت بأنها لمست اهتماماً بالزي التقليدي القطري محلياً وعبر منصات دولية للأزياء أيضاً مثل متحف فكتوريا العالمي الذي قدمت فيه إحدى مشاركاتها من خلال عشرين ثوبا مدمجا بين التراث القطري والتصاميم العصرية.
الحرمي : إقبال مشجع للانطلاق نحو العالمية
وقالت مصممة الأزياء التقليدية سميرة الحرمي أن العرض شهد تصاميم تعرض لأول مرة على المستوى المحلي ، كما تميز بالاقبال في أولى أيام الملتقى سواء في العرض للأزياء أو المعرض المصاحب لعدد من المصممات القطريات، كما أكدت أن هذا الملتقى شكّل قاعدة انطلاق نحو تنظيم فعاليات على مستوى أكبر وعلى مستوى اقليمي ودولي بعد مشاركات عدة على الصعيد المحلي.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *