د.خلود العبيدلي تتحدث عن دورها في مجالي التدريب والتطوير بسدرة


د.خلود العبيدلي تتحدث عن دورها في مجالي التدريب والتطوير بسدرة

الدوحة - حياة جميلة

 

1. بدايةً، هل يمكن أن تحدثينا عن مسيرتك المهنية ودورك الوظيفي بإيجاز؟

 

أعمل حالياً رئيساً لإدارة التدريب والتطوير في مركز سدرة للطب، وقد كُلّفت بهذا المنصب بحكم خبرتي في إدارة المواهب الوطنية لمدة قاربت 10 أعوام، وكان على رأس المهام التي قمت بتنفيذها أثناء سنوات عملي تقديم برامج تدريبية متخصصة في إدارة المواهب وإطلاق مبادرات تعليمية كان لها دور فعّال في دعم استراتيجية التقطير التي تتبناها الدولة.

 

وقبل التحاقي بمركز سدرة للطب، شَغلتُ منصب نائب الرئيس التنفيذي لشؤون التقطير في شركة الخطوط الجوية القطرية، حيث ساهمت في استقطاب الموظفين القطريين في الشركة من خلال تطوير برنامج"الدرب"الذي يشمل خطة تطوير وتدريب متكاملة بدءًا من مرحلة ما بعد الثانوية  من خلال برامج الابتعاث ومن ثم برامج التطوير المهني ما بعد التخرج والانخراط في سوق العمل  ولا زلت اتبع النهج ذاته في منصبي الحالي في سدره سعيا لتمهيد الطريق للقطريين في مجال الرعايه الصحية  

وبوجه عام أؤيد بشدة اعتماد مفهومي التعليم والتعلّم في برامج التطوير المهني والتقطير، باعتبار أن هذين المفهومين من المقومات التي لا غنى عنها لنجاح برامج التطوير المهني.

 

 

 

وباختصار يتمثل دوري في تطوير مهارات العاملين في المركز وبناء وتعزيز قدرات الكوادر القطرية العاملة في قطاع الرعاية الصحية وتحقيق المواءمة بين أهداف التطوير والتعلم في مركز سدرة للطب ورؤية قطر الوطنية 2030.

 

2. ما هي الاستراتيجية التي يتبعها مركز سدرة للطب للارتقاء بمستوى الموظفين القطريين؟

 

يتسم قطاع الرعاية الصحية في قطر بالتغير المستمر وهذا يحتم علينا ضمان مواكبة الكوادر القطرية لتلك التغيرات وتأهيلها لتحقيق المزيد من التقدم في قطاع الرعاية الصحية، سواء الوظائف الإدارية أو الطبية أو العلمية.

 

وإيمانًا من مركز سدرة للطب بأهمية التطوير المستمر للموارد البشرية والكفاءات الطبية في دولة قطر، جاء تنفيذه لخطة شاملة لدعم وتنمية الكفاءات القطرية تنسجم مع رؤية قطر الوطنية 2030 والاستراتيجية الوطنية للصحية. وتتمثل هذه الخطة في مساعدة كل موظف قطريّ في إطلاق قدراته الكامنة وأن يصبح من أفضل الكوادر في تخصصه من خلال تصميم برنامج تطوير مفصّل يناسب احتياجات كل موظف قطري على حده ويعتمد البرنامج على التوجيه والإرشاد، كما يتم دعمه بدورات تدريبية مختارة بعناية لتعزيز نقاط القوة التي يتميّز بها كل موظف ومعالجة أوجه الضعف.  

 

 

 

 

 

 

لدى مركز سدرة توجه لتوظيف وتأهيل الكوادر القطرية للعمل في مختلف الإدارات، فهل يوجد ما يكفي من الأطباء القطريين لسد حاجة المركز؟

يتميز المركز بطبيعته الخاصة وتخصصاته الدقيقة للغاية. ولهذا حرص على استقطاب كوادر دولية من مختلف أنحاء العالم لتقديم مستوى عالمي من الرعاية الصحية في قطر، والهدف الأهم هو نقل الخبرة لكوادرنا المحلية في هذه المجالات شديدة التخصص. فنحن نأمل في أعداد جيل من الأطباء المتخصصين في المستقبل. كما يسعى مركز سدرة للطب إلى تشجيع الطلاب القطريين على دراسة الطب والعلوم الصحية من خلال تقديم فرص الابتعاث والمنح الدراسية لهم، حيث يتم تعيين الطلاب القطريين بعد تخرجهم للعمل في مركز سدرة للطب، وقد تم حتى الآن تقديم منح دراسية لـ 60 طالب قطري لدراسة الطب.  

 

3. هل يمكن أن تقدمي لنا بعض الأمثلة على البرامج التي تستقطبون من خلالها القطريين للعمل في هذا القطاع؟  

 

يقدم مركز سدرة للطب العديد من البرامج لاستقطاب الأطباء القطريين أو لتطوير الموظفين الحاليين ومن هذه البرامج:

 

برنامج كن القائد“: وهو برنامج تطوير مهني معتمد من معهد الإدارة والقيادة بالمملكة المتحدة يهدف إلى تزويد القطريين حديثي التخرج بالمهارات والخبرات اللازمة لأداء مهامهم الوظيفية بنجاح في قطاع الصحة. ويعتبر هذا البرنامج هو الأول من نوعه في المنطقة.

 

برنامج مهارات القيادة“: وهو برنامج بالتعاون مع مؤسسة هارفرد للأعمال يهدف إلى دعم وتنمية السلوكيات القيادية لدى المدراء ورؤساء الأقسام.  

برنامجفرصتي“: ويهدف إلى دعم الموظفين القطريين وتقديم فرص التدريب عن طريق وضع خطة للتطوير المهني بالاشتراك مع الموظف القطري ومديره وإدارة التدريب والتطوير.

 

دورة القيادة في مجال الرعاية الصحية “: وهي دورة تدريبية تقدم الفرصة للمدراء للاستفادة من مهاراتهم عن طريق تقديم التقارير والمشاريع المبتكرة بالتعاون مع مؤسسة جي إي للرعاية الصحية.

بالاضافة إلى العديد من برامج إدارة المهارات الشخصية كدورة الذكاء العاطفي والذكاء الثقافي ودورة خدمة العملاء "سند"

 

 ماهي أكثر الأقسام استقطابًا للقطريين؟

 

تعتبر التخصصات الإدارية بشكل عام كالمالية والتسويق والموارد البشرية من أكثر التخصصات استقطابًا للقطريين في الوقت الحالي.     

 

ما هي أقل الوظائف استقطابًا للقطريين، وكيف تجذبونهم للعمل في هذه الوظائف؟

 

من التحديات التي نواجهها حاليًا في سوق العمل قلة القوى العاملة الوطنية في المجال الطبي. ويرجع ذلك إلى دقة التخصصات الطبية التي يتضمنها مركز سدرة للطب كما أوضحت والتي تحتاج دراسة مكثفة وسنوات طويلة للغاية من الخبرة. ونحن نعالج هذا الأمر بدعم الكليات الطبية في قطر وتوفير البرامج التدريبية والتعليم للطلاب ونقل خبرة كبار المتخصصين الدوليين في مجال الطب إلى شباب الأطباء القطريين، أملًا    في الوصول إلى نسبة مرضية بالتدريج من الكفاءات القطرية الطبية. ونضع على رأس أولوياتنا حاليَّا استقطاب القطريين في مجالات التمريض والصيدلة وطب الأشعة. 

 

ومن الأسباب الأخرى أيضًا أن التركيز والتشجيع على دراسة تخصصات مثل إدارة الأعمال والمحاسبة والاقتصاد أكثر من التخصصات العلمية. لذا نحتاج إلى برامج ثقافية توعوية في المدارس والجامعات لتشجيع الطلاب القطريين منذ الصغر على الالتحاق بالتخصصات العلمية ليصبحوا أكثر وعيًا بأهمية بعض المهن مثل الطب، لأن الكليات الطبية هي الرافد لقوتنا العاملة في المقام الأول. 

 

ونحن نسعى من خلال التعاون مع المدارس والجهات التعليمية إلى توعية الطلاب لما توفره سدرة من تخصصات مختلفة في الرعايه الصحية لتوفير قوى عاملة وطنية ماهرة قادرة على توفير خدمات صحية عالية الجودة.

 

ولا يقتضر دورنا في استقطاب هذه الكوادر من سوق العمل بل نعمل ضمن استراتيجيه تطوير وتدريب متكامله تعمل على تمكين الطالب من اكتساب المهارات الطبية الأساسية في أرقى المؤسسات التعليمية ومتابعة مسيرتهم المهنية بعد التخرج والانخراط في السلك المهني.

 

 

 

 

الى أي حد يسهم استقطاب الكفاءات القطرية للعمل في القطاع الصحي في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030؟

 

لذلك دور كبير بلا شك في تحقيق رؤية قطر الوطنية التي إذا ما نظرنا إليها سنجدها تنص على ضرورة تطوير قوة عمل محفزة للتنمية تشارك فيها العمالة الوطنية بشكل فعّال من خلال تزويدهم بأرقى أنواع التعليم والاستثمار المكثف في القطاعين العام والخاص في برامج التأهيل والتدريب وتقديم الحوافز لهم لتشجيعهم على شغل المهن الفنية، لا سيمّا في قطاع الصحة، وإيجاد فرص تدريبية عالية الجود تناسب طموحاتهم وقدراتهم.

 

ومن هذا المنطلق يؤدي مركز سدرة للطب دورًا فعالًا في توفير الأعداد الكافية من القوى العاملة القطرية المؤهلة، لاسيّما وأن المركز ينشط في المجال الصحي، وهو مجال متخصص يحتاج العمل فيه إلى تأهيل وتدريب وسنوات طويلة من الخبرة، أضف إلى ذلك أن طبيعة المركز شديدة التخصص، ما يعني أن انضمام أي موظف قطري للمركز للعمل

في المجال الطبي يعد إضافة قوية لدولة قطر. ولا يقتصر المركز على استقطاب الأطباء القطريين فقط، ، فضلًا عن المجال الإداري بأقسامه المختلفة. كما نحرص كل الحرص على أن ننقل الخبرات الثمينة لأصحاب الكفاءات المتخصصة التي تعمل معنا في المركز للموظفين القطريين بقدر المستطاع.

 

 

 

 

 


Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *