الإسكان الطلابي بجامعة قطر يُنظِّم ورشة "الإعلام في صناعة الأفلام"


الإسكان الطلابي بجامعة قطر يُنظِّم ورشة "الإعلام في صناعة الأفلام"

الدوحة - حياة جميلة


نظّم قسم الإسكان الطلابي بنين بجامعة قطر، ورشة عمل "الإعلام في صناعة الأفلام"، قدّمها الإعلامي وصانع الأفلام مجدي نعيم السخني، وذلك على مدار أربعة أيام متواصِلَة، وحضر الورشة عددٌ كبير من طُلاب الإسكان الجامعي، وهدفت الورشة إلى التعرّف على الإعلام بشكلٍ عام، والاطلاع على تاريخ الدراما والسينما، والتدريب الميداني على تصوير الفيديوهات، التعرّف على فريق صناعة الأفلام والأدوات المستخدمة في الإنتاج الفني بشكلٍ عام.

وفي كلمته الافتتاحية، قال الأستاذ حسن علي رئيس قسم سكن الطلاب: "إنَّ رؤية إدارة الإسكان هي تفعيل دور الأنشطة الطلابية، وجعل السكن مكانًا مثاليًا لحياة الطالب الجامعية".

وأضاف: "لقد قررنا احتضان مثل هذه الورشة في سياق التعاون بين إدارة الإسكان وأقسام الجامعة المختلفة؛ وذلك لتفعيل حلقة الوصل بين الجميع، حيث تعود مخرجات هذا التعاون المشترك بالإيجاب على طلبتنا وتنمي قدراتهم بشكل عام، كما وجه شكر جميع القائمين على هذه الورشة المتمثلين في كُلٍ من: قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم، وإدارة الاتصال والعلاقات العامة، بالإضافة إلى الشركات الراعية للدورة متمثلة فيDATALINE & DUNES ".

وفي تصريحٍ لهُ، قال الأستاذ طيب مرستاني، مدير شركة ديونز: "سُعدنا بالتعاون مع جامعة قطر من خلال مساهمتنا في رعاية هذا الحدث والذي يعتبر ذو أهمية كبيرة كونه سيصب في تحقيق رؤية الجامعة إذ سينعكس إيجابًا على رؤية قطر ٢٠٣٠، وبدورنا نطمح أن نشارك في هذا الإنجاز بأي شكلٍ من الأشكل".

وأضاف مرستاني: "لقيت ورشة العمل إقبالًا وتفاعلاً كبيرًا من طلاب السكن الذين أبدوا إعجابهم وتفاعلهم مع مجريات الورشة حيث أثنى مجتبى دفع الله الطالب بقسم الإعلام في جامعة قطر، والمقيم في السكن الجامعي على الإدارة لاستضافتها مثل هذه الفعاليات والورش مع التأكيد على حاجتهم لتكرار مثل هذه الفرص بصفة دورية، كما أشاد بدور المحاضر وشخصيته في إرسال المعلومة بكل سلاسة ويسر، علاوة على كونه مثالًا يحتذى به خصوصًا كونه أحد خريجي قسم الإعلام المتميزين".

من جانبه قال مقدِّم الورشة، الإعلامي والمخرج مجدي نعيم: "إنَّ صناعة الأفلام في العصر الحديث، لها دورٌ يُشبِهُ القلم في العصر القديم، حيث أصبحنا ندوّن وننشر أفكارنا اليوم بالصوت والصورة، فلذلك هي لا تقل دورًا عن نشرات الأخبار والتقارير المرئية والمطبوعة في التأثير على المتلقي".

وأضاف مجدي: "لقد تقمصت دور "مجرى النهر" في نقل العلم الأكاديمي من المنبع إلى مَصاب المهتمين بمجال الإعلام وصناعة الصورة، مؤكدًا على ضرورة إحداث ثورة في هذا المجال كوننا في عصر الديجتال لدينا "الصورة" لغة مشتركة تجمع ألسنة الأمم".

وبدوره قال الدكتور فؤاد عبد العزيز محمد، أحد منظمي الورشة ورئيس لجنة نجاح الطلبة بقسم الإعلام: "إنَّ هذه الورشة لها أثرٌ كبير لأنها تأتي ضمن أطر مخرجات التعليم لطلبة الإذاعة والتلفزيون؛ لذلك حرص القسم على أن يتبنى مثل هذه الدورات والورش، ونطمح أن تكون هناك تعاونات مستقبلية بين الإسكان والأقسام في الجامعة؛ لأن هناك طلبة في تخصصات مختلفة يمتلكون المهارات الخامة التي تحتاج لمن يستغلها وينميها ويصقلها أكاديميًا؛ لذلك فالتعاون يؤتي ثمارًا ومصالح مشتركة".

الجدير بالذكر أنَّ الإسكان الجامعي يُعَدُّ أحد أهم العوامل الرئيسية المؤثرة في حياة منتسبي الجامعة من أعضاء هيئة تدريس والموظفين والطلبة. ونظرًا للتطورات والتوسعات الكبيرة التي طرأت على الجامعة في السنوات الماضية، فقد كان من البديهي أن تسير إدارة الإسكان الجامعي على خطى الجامعة في تنفيذ سياساتها في التطوير والتغيير، وذلك من خلال الدور الكبير الذي تقوم به الإدارة في توفير السكن المناسب والملائم لمنتسبيها وتأمين كافة خدمات الإسكان من خلال تواجد جهاز إداري وإشرافي متخصص يعمل على مدار 24 ساعة بهدف توفير الراحة والاستقرار ليتفرغ الجميع كل في موقعه في تأدية الرسالة العلمية في أكمل وجه.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *