ديكورات رمضانية بلمسات روحانية


ديكورات رمضانية بلمسات روحانية
ديكورات رمضانية بلمسات روحانية
ديكورات رمضانية بلمسات روحانية
ديكورات رمضانية بلمسات روحانية
ديكورات رمضانية بلمسات روحانية

بيروت- لاريسا معصراني

ما أن يقترب شهر رمضان المبارك حتى تبدأ السيدات بالبحث عن أفكار ديكور لتزيين المنزل باكسسوارات وقطع فنية تتناسب مع هذا الشهر الفضيل.  وتنصح مهندسة الديكور ديانا حلاوي باتباع بعض الأفكار التي تحاكي أجواء المناسبة، وتضيف لمسة خاصة على المنزل.

فوانيس بأحجام مختلفة

في المدخل، تُثبّت آيات قرآنية على مجموعة من المُلصقات الجاهزة ذات الخلفيّات الشفّافة، وذلك فوق طاولة الـ"كونسول". وفي إحدى الزوايا، توزّع مجموعة من الفوانيس بأحجام مختلفة وارتفاعات متفاوتة بدءًا من المتر، بالإضافة لوضع لوحة ضخمة تضمّ عبارات إسلاميّة على أحد الجدران.

وسائد منقوشة بنقوش شرقية

في المجلس، تُضاف الوسائد الملوّنة والمنقوشة برموز رمضانيّة، كالهلال والمسجد على الأرائك. ويُخصّص ركن للضيافة في إحدى الزوايا الفارغة، ويُزيّن بزينة رمضان والشموع. وتُستحدث جلسة لشرب القهوة بعد الإفطار في زاوية أخرى، وتؤثّث بمجموعة من الـ"بوف" الملوّنة والمُطرّزة بنقوش شرقية، على أن تتوسّطها طاولة صغيرة ترفع على سطحها "اكسسوارات" رمضان.

 

"البوف" فكرة ذكية وعملية

توظيف "البوف" في ديكورات المنزل سواء كان في غرفة المعيشة أو صالة الاستقبال مهم جداً فهي فكرة ذكية وعملية في آن واحد. كما يمكن استخدام "البوف" كمسند للقدمين خاصة وقت القراءة أو أثناء مشاهدة التليفزيون، كما يمكن استخدامه كمقعد إضافي في حال وجود ضيوف. باختصار "البوف" أصبح عنصراً أساسياً في عملية تغيير ديكور الغرفة. ما أحلى الجلسات الرمضانية الهادئة بين الأهل والأصدقاء في ليالي رمضان الساحرة، وما أحلى هذه الجلسات حينما تكون على الطابع العربي الحميمي والمريح باستخدام البوفات الأنيقة.

ديكور بأقمشة الخيم الرمضانية

الاستايل الحجازي هو الرفيق الدائم لشهر رمضان، فهو يعتمد على أقمشة الخيم الرمضانية ونشر الفوانيس في أرجاء المنزل إضافة إلى تخصيص جلسة عربية تعكس روح رمضان مع وضع صينية تقليدية عليها تمر وبراد للقهوة، كما أنه من الضروري تخصيص مكان في المنزل للصلاة مع وضع المسابح وسجادات الصلاة وعدد من المصاحف الشريفة ليكون المكان جاهزاً للصلاة الجماعية أو الفردية.

سجاد برسومات عربية قديمة

حتى السجاد يجب أن يكون ذا طابع رمضاني، بالطبع الأغلب يكون لديه سجادة باللون الأحمر المائل إلى البوردو ذات رسومات عربية قديمة، لذلك يمكن فرش هذه السجادة في غرفة المعيشة في رمضان مع إضافة بعض الوسائد على الأرض لإحداث توازن وتناسق في الألوان.

اكسسوارات بالطابع الشرقي

باختصار يمكن تغيير المنزل من خلال إضافة بعض الاكسسوارات الرمضانية التي تحمل الطابع الشرقي، أو المزخرفة بالزخارف الإسلامية.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *