فعالية التعليم الصحي المتداخل يضم 147 طالبًا من أنحاء قطر


فعالية التعليم الصحي المتداخل يضم 147 طالبًا من أنحاء قطر
فعالية التعليم الصحي المتداخل يضم 147 طالبًا من أنحاء قطر

الدوحة - حياة جميلة

 

عقدت لجنة التعليم الصحي المتداخل في تجمع التخصصات الصحية بجامعة قطر، للسنة الخامسة على التوالي، فعالية التعليم الصحي المتداخل بعنوان "كن عضو فعال في فريق الرعاية الصحية" بهدف تسليط الضوء على أهمية التعاون بين أعضاء الفريق الصحي وأن يصبح كل منهم عضوا فاعلًا في الفريق في بيئة الرعاية الصحية مما ينعكس على الحالات المرضية المسندة إليهم ويفسر كيف أن فعالية التواصل بين أعضاء الفريق يمكن أن تعزز رعاية المرضى.

                            

وعقدت هذه الفعالية في كلية شمال الأطلنطي - قطر، وشارك فيها 147 طالبًا من ستة تخصصات مهنية صحية وهي: الطب، والتمريض، والتغذية، والصيدلة، والصحة العامة وتخصص فني الصيدلة. كما شهدت الفعالية مشاركة 19 من أعضاء هيئة التدريس من تجمع التخصصات الصحية بجامعة قطر (كلية العلوم الصحية، وكلية الطب، وكلية الصيدلة)، وكلية شمال الأطلنطي في قطر وجامعة كالجاري في قطر.

 

وبدأت الفعالية بلعبة لكسر الجليد بعنوان " سوء الفهم"، حيث تم تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة لمناقشة سوء الفهم الأكبر لدى العامة بخصوص مهنهم وكيف سيصححون هذا التصور الخاطئ لدى الآخرين.  

 

وقد تضمن برنامج الفعالية عرض فيديو عن "استكشاف مفهوم التواصل واتخاذ القرارات في الفريق الطبي" علاوة على مناقشة حول عناصر اللوم في المهن المعروضة في الفيديو والعوامل البشرية التي يجب أخذها بعين الاعتبار. كما تخلل البرنامج مناقشة تفاعلية حول تأثير التواصل الخاطئ بين الفريق الطبي من خلال قراءة حالة وعرض رسم شكل بياني لتدفق المعلومات بين العاملين في المجال الصحي في هذه الحالة وإبراز نقاط سوء التواصل، فضلًا عن مناقشة كيفية تجنب مثل هذه المشاكل.

 

وفي هذا الصدد، قالت فاطمة عبد الله النعيمي، طالبة السنة الثانية في قسم التغذية البشرية بكلية العلوم الصحية: "عندما يتعاون طلاب من مختلف المهن الصحية في التثقف حول الرعاية الصحية، من ومع بعضهم البعض، يكتسبون المعرفة التي تفضي إلى تحسين الصحة. لقد كان حدثًا قيمًا تعرفنا خلاله على كيفية التعاون بين مختلف المهن الصحية لتحقيق أهدافنا المشتركة وهي تعافي المريض. كما أتيحت لنا الفرصة للتفكر بأهمية العمل المشترك والتواصل مع الآخرين والاهتمام بمختلف وجهات النظر تجاه الحالة".

 

من جانبه علقت إكرام مصطفى زوخ، طالبة السنة الثانية بكلية الصيدلة، قائلة: "إن حضوري لفعالية التعليم الصحي المتداخل ووجودي في فريق من مختلف التخصصات الصحية وسع منظوري من حيث أهمية التعاون والتواصل بيننا في الفريق ذاته. إنها لتجربة مفيدة وتعدنا لمستقبل مشرق وأفضل للمجتمع الصحي."

 

أما وضاح الشافي، طالبة السنة الثالثة في كلية الطب، فقد قالت: "إن هذا البرنامج يتيح لنا فرصة اكتساب المعرفة والمهارات من خلال تمكين الممارسة التعاضدية الفعالة في تغيير مواقفنا. كما يتيح لنا فرصة معرفة ومناقشة حالات من أوجه مختلفة مع طلاب آخرين من مهن مختلفة. وقد يساعدنا ذلك في توفير جودة الخدمة وبالتالي جودة الرعاية الصحية ".

 

ومن جانبها قالت مريم الريدي، طالبة السنة الثانية في تخصص فني الصيدلة بكلية شمال الأطلنطي في قطر: " لقد وجدت فعالية التعليم الصحي المتداخل ممتعة ومفيدة جداً، لاسيما وقد دمجت بين مختلف المجالات والمهن الطبية. كما أتاحت للطلاب الفرصة للتعرف على بعضهم البعض من خلال المشاركة في أنشطة المجموعة ".

 

كما صرحت دانيا ست مريم مورينو، طالبة السنة الثانية بكلية التمريض في جامعة كالجاري في قطر، قائلة: "لقد وجدت فعالية التعليم الصحي المتداخل غنية بالمعلومات ومفيدة للغاية حيث مكنتني من تحديد نقاط قوتي وضعفي في التواصل، فأنا أؤمن بأن التواصل هو المفتاح الحقيقي لكي يصبح المرء عضوًا فعالًا في الفريق".

 

 


Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *