مؤسسة قطر تنظر للشباب كقوة للتغيير الإيجابي


مؤسسة قطر تنظر للشباب كقوة للتغيير الإيجابي

سلّطت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر، أمس، الضوء على جهود المؤسسة الرامية لتمكين الشباب من خلال التعليم، وذلك في سياق مؤتمر حوار الشباب بالأمم المتحدة، الذي عُقد بالمقر الرئيسي للمنظمة في نيويورك.
وألقت سعادتها الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، الذي أقيم تحت عنوان «المقاربات في مجال التعليم والتوظيف وتجنب التطرف الذي يؤدي إلى العنف». 
وفي هذا الصدد، قالت سعادتها: «تنظر مؤسسة قطر إلى الشباب باعتباره قوة للتغيير الإيجابي ومحفز للتحول الاجتماعي البنّاء. ولتحقيق هذه الرؤية، فنحن لا نسعى لتوفير التعليم فحسب، بل إننا نؤمن بضرورة توفير التعليم النوعي والشامل الذي يمكّن الشباب من النجاح في بيئة عالمية، حافلة بالتحديات المتنوعة قدر تنوع تلك البيئة».
وأضافت: «ونحن نسعى، من خلال نموذجنا الفريد الذي يرتكز على الشراكات الدولية والتعليم متعدد القطاعات، لإنشاء بيئة تعليمية مميزة، تلهم الشباب وتساعدهم على التفكير الإبداعي وتفنيد افتراضاتهم والسعي نحو تبني أفكار جديدة».
واستقطب مؤتمر حوار الشباب بالأمم المتحدة، الذي انعقد برئاسة سعادة السيد ميروسلاف لايتشاك، رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة، التربويين وقادة الرأي والشباب الملهم لمناقشة قضيتي «العمل غداً، سدّ الفجوة ما بين التعليم والتوظيف» و»تجنب التطرف والعنف، ما هي العوامل المؤثرة؟». 
وبعد مؤتمر حوار الشباب بالأمم المتحدة، اجتمعت سعادة الشيخة هند بسعادة السيدة أمينة محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة. 
وفي وقت سابق من امس، شاركت سعادة الشيخة هند في اجتماع «مجموعة أصدقاء الأمم المتحدة حول تعليم المواطنة العالمية»، حيث أطلعت الحضور على العمل الذي تقوم به مؤسسة قطر ودولة قطر في هذا الإطار.
وتجدر الإشارة إلى أن «مجموعة أصدقاء الأمم المتحدة حول تعليم المواطنة العالمية» هي ثمرة مبادرة مشتركة أطلقتها سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، وسعادة السفير تشو تاي-يول، المندوب الدائم لجمهورية كوريا لدى الأمم المتحدة. وتسعى هذه المبادرة إلى بناء مجتمع متسامح ومنفتح، والترويج لأهداف الأمم المتحدة الرامية لتحقيق السلام والتنمية المستدامة ودعم حقوق الإنسان.
وتندرج زيارة سعادة الشيخة هند إلى الولايات المتحدة في إطار رسالة مؤسسة قطر الساعية لتبادل المعرفة، واستكشاف مجالات التعاون المشترك لتطوير استراتيجيات تعليمية مبتكرة.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *