سدرة للطب يوقع مذكرة تفاهم مع جامعة حمد بن خليفة لتدريب باحثي كلية العلوم والهندسة


سدرة للطب يوقع مذكرة تفاهم مع جامعة حمد بن خليفة لتدريب باحثي كلية العلوم والهندسة
سدرة للطب يوقع مذكرة تفاهم مع جامعة حمد بن خليفة لتدريب باحثي كلية العلوم والهندسة
سدرة للطب يوقع مذكرة تفاهم مع جامعة حمد بن خليفة لتدريب باحثي كلية العلوم والهندسة

الدوحة  – حياة جميلة

 

وقع مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مذكرة تفاهم مع جامعة حمد بن خليفة لتدريب الطلاب الباحثين في كلية العلوم والهندسة بالجامعة.

 

وتعد المذكرة أحدث الشراكات التي يوقعها مركز سدرة للطب ضمن برنامج التدريب الخارجي الذي أطلقه المركز مؤخراً بهدف إتاحة الفرص التدريبية للطلاب في تخصصات مختلفة تحت إشراف فريق التعليم والتطوير.

 

وسيُكسِب البرنامج التدريبي طلاب كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة خبرات مهنية قيّمة من خلال تدريبهم في قسم البحوث بمركز سدرة للطب.

 

وتعليقاً على توقيع المذكرة، قال بيتر موريس، الرئيس التنفيذي لمركز سدرة للطب:

 

"ستعود شراكتنا مع جامعة حمد بن خليفة بفوائد جمّة على طلابنا الباحثين ومجتمعنا البحثي بوجه عام. نحن فخورون للغاية بما حققناه من إنجازات حتى الآن وسعداء بنجاح طلابنا. ونرى أن تعزيز علاقاتنا مع جامعة حمد بن خليفة سيؤدي إلى مزيد من الارتقاء بمواهبنا البحثية، وبناء كفاءات بحثية في الدولة، وزيادة اهتمام الشباب بمجال البحوث العلمية، ودعم قادة المستقبل في مجال العلوم بدولة قطر". 

وسيتم تخصيص مشرفين من مركز سدرة للطب لتدريب الطلاب وإكسابهم المهارات اللازمة للتفوق في بيئة العمل وتزويدهم بالأدوات التي تدعمهم في استكمال تدريباتهم الخارجية.   

 

قال الدكتور منير حمدي، عميد كلية العلوم والهندسة في جامعة حمد بن خليفة:

 

"إن برنامج التدريب الخارجي بين جامعة حمد بن خليفة ومركز سدرة للطب سيتيح لنا التعلّم من بعضنا البعض، وسيمكّننا من تبادل الموارد ومشاركة التقنيات التي تلعب دوراً مهماً في سعينا المشترك نحو تعزيز قدرات وصول المجتمع القطري إلى أحدث

 

 

الحلول الطبية المتطورة. ويحتل نظام الرعاية الصحية في دولة قطر المرتبة الثالثة عشرة عالمياً والأولى في منطقة الشرق الأوسط، بفضل الاستثمارات المدروسة لقيادات القطاع الطبي. وإن إتاحة هذه الفرصة لطلاب كلية العلوم والهندسة لتجربة التقنيات الطبية الحديثة في مركز سدرة للطب سيسهم في إثراء رحلتهم الأكاديمية، ومن المؤكد أن ذلك سيعود على المدى الطويل بفوائد جمّة على متخصصي الرعاية الصحية في الدولة".

وأضاف الدكتور حمدي: "إن امتلاك نظام تعليمي ونظام رعاية صحي قويين هو أمر لا غنى عنه لضمان قدرة الدولة على التقدم في جميع القطاعات. وتشكل اتفاقية التدريب الخارجي هذه حلقة وصل بين الركائز الأساسية لتنمية دولة قطر وكوادرها البشرية". 

  

من جانبها، قالت الدكتورة خلود العبيدلي، ي الرئيس التنفيذي للتعليمفي مركز سدرة للطب:

 

"تشكل البحوث جنباً إلى جنب مع رعاية المريض والتعليم الطبي الركائز الثلاث لمركز سدرة للطب. ويأتي توقيع مذكرة التفاهم مع جامعة حمد بن خليفة ليقدم شهادة أخرى على كفاءة استثمارنا في تدريب الطلاب لإكسابهم المهارات الوظيفية المناسبة، وتزويدهم بالفرص التي تساعدهم في تطوير مسارهم المهني. فطلاب اليوم سيكون لهم دور رئيسي في قيادة المستقبل وتحقيق إنجازات مهمة على صعيد الأولويات البحثية لقطاع الرعاية الصحية في قطر".

 

يذكر أن مركز سدرة للطب أعلن مؤخراً عن تعيين البروفيسور فون كالي رئيساً جديداً لإدارة البحوث، وسيعمل كالي على تحويل المركز إلى منارة للتميّز في مجال البحوث الصحية والاكتشافات الطبية الجديدة والتعليم الأكاديمي، بما يخدم تحقيق الهدف الأسمى للمركز المتمثل في تقديم إسهامات بارزة في منظومة الرعاية الصحية والتعليم الطبي في قطر.  

  

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *