«معايشة» يعرّف غير المسلمين بعاداتنا


«معايشة» يعرّف غير المسلمين بعاداتنا

نظمت قطر الخيرية ضمن باقة البرامج المجتمعية خلال شهر رمضان المبارك برنامج «معايشة» والذي يهدف لتعريف غير المسلمين من أبناء الجاليات الأجنبية بعادات وتقاليد المجتمع القطري خلل شهر رمضان المبارك.
وقد تم في إطار البرنامج تنفيذ زيارتين للنساء وزيارتين للرجال، قام خلالها المشرفون على البرنامج باصطحاب الضيوف لتناول الافطار في سوق واقف، تلاها جولة للاطلاع على المقتنيات التراثية، وشراء بعض الهدايا التذكارية للضيوف، وانتهاء بزيارة لإحدى المجالس القطرية.
وقال علي الغريب، المدير التنفيذي للعمليات بقطر الخيرية: إن برنامج «معايشة» يهدف إلى التعاضد المجتمعي بين أفراد المجتمع والجاليات المقيمة، مضيفاً أن البرنامج وسيلة للتقارب الثقافي بين مكونات المجتمع، والتعريف بثقافة وتراث قطر، وعادات وتقاليد القطرية في شهر رمضان، وكما يعرف المشاركين بأنشطة «قطر الخيرية» في الداخل والخارج. 
ففي إطار برنامج الرجال، تضمنت الزيارة الأولى التسجيل المسبق وصيام اليوم ثم التجمع وتناول طعام الإفطار في سوق واقف، بعدها زيارة مجلس محمد الجابر، والاستماع لموعظة محمد العنزي وتناول طعام الغبقة الرمضانية.
وقد وصل عدد الضيوف الذين شاركوا في برنامج معايشة المخصص للرجال 7 أشخاص، منهم ثلاثة من النيبال، وثلاثة من الهند وآخر من الفلبين، برفقة السيد فريد الصديقي مدير إدارة المشاريع والمراكز، ومسؤول البرنامج فصيح الزمان عبدالسلام.
الغبقة الرمضانية
وبعد الإفطار زار المشاركون مجلس محمد الجابر، حيث التقوا بمجموعة من رواد المجلس، وجرى تبادل المعلومات حول العادات والتقاليد القطرية، بالإضافة إلى ما يعنيه شهر رمضان للمسلمين، كما تعرف الضيوف على أهم ما يميز شهر رمضان عن بقية شهور السنة، واطلعوا على جانب من العادات والتقاليد القطرية في رمضان، وذلك مثل وجبة الغبقة الرمضانية، وتناول التمر والقهوة العربية والحلويات الرمضانية.
انطباعات المشاركين 
وتحدث الأستاذ محمد العنزي المختص بعلم النفس مع المشاركين، وبين أن شهر رمضان يسهم في تنمية العلاقات الاجتماعية، وزيادة المحبة والترابط بين مكونات المجتمع.
وأكد الضيوف أن فعاليات البرنامج تركت في نفوسهم شعوراً عميقاً بالتفهم، كما أبدوا إعجابهم بموائد الإفطار الجماعي، التي تظهر جانباً عظيماً من التراحم والتكاتف بين المسلمين في هذا الشهر، مؤكدين أن «قطر الخيرية» عبر هذا البرنامج أظهرت لهم جانباً مهماً في الشخصية المسلمة، وعرفتهم بثقافة قطر وروح المحبة والسلام التي تسود بين كل مكونات المجتمع القطري.
وقال الضيف نيلان داكال من الهند: لقد تعرفنا من خلال برنامج معايشة على ثقافة وعادات وتقاليد البلد الذي نقيم فيه تعزيزاً التعايش الحضاري، ووقفنا على العادات الرمضانية وتقاليد المسلمين في شهر رمضان، وعكسنا كذلك في نفس الوقت عادات وتقاليد بلداننا، حقا أنها لفرصة فريدة وأرجو تعميها لأكبر عدد من المقيمين في السنين القادمة.
فيما أشار السيد روندون من الفلبين بأن الزيارة تركت في نفسه شعوراً عميقاً لا يمكن وصفه، خصوصاً بعد اكتشافه مدى الترابط المجتمعي والأسري الذي يميز المسلمين بجنسياتهم المختلفة، ومدى التسامح الديني الذي لمسه من خلال برنامج الزيارة، حيث لا فرق بين المسلمين وغيرهم، مؤكداً أن تلك الذكريات ستظل محفورة في مخيلته حبا لأهل قطر والمقيمين فيه. 
أما فيما يتعلق ببرنامج النساء، فقد كانت الزيارة الأولى زيارة 4 ضيفات من جنوب إفريقيا وكندا إلى بيت بدرية الجفيري، فيما كانت الزيارة الثانية زيارة 4 ضيفات من جنوب إفريقيا وأستراليا وكندا والفلبين إلى بيت اليازي الكواري.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *